معلومات عامة

كتاب ألف شمس ساطعة للكاتب : خالد حسيني

كتاب ألف شمس ساطعة للكاتب الأفغاني خالد الحسيني ابداع وتميذ رواية رائعة

Advertisements

ابدع بشكل كبير الكاتب الروائى خالد الحسينى فى كافة جوانب تقديم كتاب الف شمس ساطعة لشكل كبير. فخالد الحسينى هو احد الروائيين الافغانيين الاصل امريكى الجنسية. والذى من خلال روايته الف شمس ساطعة حاز على تقييمات ايجابية وقوية من العديد والعديد من النقاد والروائيين الاخرين بشكل كبير.

و لذلك فانت ستكون مقبل على وجبة دسمة فى القراءة بشكل كبير وهى من خلال هذه القصة الرائعة. وبطلتها هى مريم والذى سوف نتعرف عليه بشكل مبسط من خلال هذا المقال فتابعونا ..

نبذة عن كتاب ألف شمس ساطعة

نعم فإن مريم التى تعيش مع والدتها وفى الناحية الاخرى سوف تجد الاب الا وهو خليل. فهو فى الاصل رجل ثرى يعيش فى الميدنة معه ثلاث زيجات واطفال ومريم تعد هى ابنته الغير شرعية بكل تأكيد فلا تستطيع ولا تتمكن من العيش معهم. ولكن خليل يقوم بزيارتها كل يوم خميس ولكن مريم فى عيد ميلادها الخامس عشر. حيث ارادت ان يطحبها والدها لمشاهدة بيونكيو فى احدى صالات السينما.

عندما لا تجد والدها تذهب اليه فى بيته ويرفض والدها ان يراها بشكل او بأخر فتنام فى البلكونة. فى الصباح ترجع مريم لتجد والدتها وقد شنقت نفسها. ذلك بسبب الخوف من ان تكون ابنتها هجرتها او ماشبه فتذهب مريم بعد ذلك للعيش مع والدها فى منزله فيزوجها والدها وتتوالى الأحداث.

للمزيد

Advertisements

احداث قصة ألف شمس ساطعة

فلم تكن مريم بكل حال من الاحوال والتى تجاوزت سن الخامسة عشرة وذلك عندما ارسلت الى كابل فى افغانستان. و ذلك كى تتزوج من رشيد فبعدها بنحو عقدين متتالين من الزمان تنمو صداقة وطيدة مابين مريم وبين صبية من بنات كابل. و كان هذه الصداق قوية ومترابطة بشكل او بأخر بين الام وابنتها وعندام يستولى الطالبان على السلطة فى افغانستان.

تتحول الحياة الى صراع بائس ومرير ضد الوحشية المفرطة والخوف فى نفس الوقت. و لكن الحب قد يدفع الناس بشكل او بأخر الى التصرف بطرق غير متوقعة. ويقودهم بذلك التغلب على اكثر عقبات رعب ببطولة مذهلة.

ختاماً للكاتب خالد حسيني

ما زال الكاتب يكتب المزيد من الكتب الجميلة والشيقة وله الكثير من الأعمال، والتي من أبرزها “عداء الطائرة الورقية، ورددت الجبال الصدى، صلاة البحر”. وقد صدرت رواية ألف شمس ساطعة في كتاب أولى لها بتاريخ 22 أيار من العام 2007.

حيث تدور أحداثة حول سيطرة طالبان وإعادة البناء مرة أخرى في مرحلة ما بعد الطالبان. وذلك راجعة إلى الاحتلال السوفياتي، كذلك القصة تتناول الكثير من القضايا المهمة بمنظور نسائي. وقد تم بيع الحقوق وتحويلها إلى فيلم لإحدى شركات الإنتاج بأمريكا.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: