معلومات عامة

أعراض الزائدة الدودية وكيفية علاجها نهائيا

Advertisements

أعراض التهاب الزائدة الدودية مشابهة لأعراض القولون، فكيف يمكن التعرف على أعراض الزائدة الدودية؟

تعتبر التهاب الزائدة الدودية واحدة من الحالات الأكثر شيوعًا التي تؤثر على الزائدة الدودية، وسوف سنوضح في هذه المقالة أهم أعراض الزائدة الدودية التي يتعرض لها العديد من الأشخاص.

التهاب الزائدة الدودية

التهاب الزائدة الدودية هو التهاب يصيب الزائدة الدودية بسبب انسدادها مع جسم غريب، مثل المخاط أو الطفيليات أو السرطان، أو استجابة لأي إصابة تحدث في الجسم.

وهذا أمر شائع في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 30 سنة.

وهي حالة طبية طارئة تتطلب إجراء عملية جراحية لإزالتها، حيث يجب اتخاذ إجراءات بمجرد الشعور بأعراض التهاب الزائدة الدودية لأنها يمكن أن تتمزق حتى 48-72 ساعة بعد ظهور الأعراض.

Advertisements

أعراض الزائدة الدودية

أعراض الزائدة الدودية

سنوضح أعراض التهاب الزائدة الدودية على النحو التالي:

1- أعراض الزائدة الدودية الأكثر شيوعًا

لن يعاني جميع الأشخاص من نفس الأعراض، ولكن الأعراض الأكثر شيوعًا تشمل ما يلي:

  • الألم

يسبب التهاب الزائدة الدودية بداية تدريجية للتشنج المؤلم أو الألم الخفيف في جميع أنحاء البطن، خاصة حول السرة.

في غضون عدة ساعات، ينتقل الألم إلى الجانب الأيمن السفلي، حيث تكون الزائدة الدودية موجودة ويصبح الألم مستمرًا وشديدًا.

Advertisements

ومن قم يحدث التهيج في بطانة جدار البطن المعروف باسم الصفاق عندما يصبح أكثر التهابًا وتورمًا.

الضغط على هذه المنطقة، والسعال، والمشي أو الحركات المفاجئة تفاقم الألم.

  • الحمى

التهاب الزائدة الدودية تسبب الحمى، وتتراوح درجة حرارة المريضة تتراوح بين 37.2 إلى 38 درجة مئوية، وترافقها في بعض الأحيان قشعريرة.

قد تتسبب العدوى الناجمة عن انفجار التهاب الزائدة الدودية في ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 38.3 درجة مئوية وزيادة معدل ضربات القلب.

  • مشاكل الجهاز الهضمي

تشمل مشاكل الجهاز الهضمي الناتجة عن التهاب الزائدة الدودية فقدان الشهية والغثيان والقيء بعد وقت قصير من الألم والإمساك أو الإسهال وانتفاخ البطن والغازات.

2- أعراض الزائدة الدودية الأقل شيوعًا

الأعراض الأقل شيوعًا لالتهاب الزائدة الدودية تشمل:

  • ألم خفيف أو شديد في أعلى أو أسفل الظهر أو البطن.
  • تبول صعب ومؤلم.
  • تقلصات شديدة.

قد يعجبك أيضًا: أعراض ارتجاع المريء النفسية وكيفية علاجه نهائيا.

أعراض الزائدة الدودية عند النساء الحوامل

تشبه أعراض التهاب الزائدة الدودية الكثير من مشاكل الحمل، مثل الغثيان والقيء والمغص.

ومع ذلك، قد لا تعاني العديد من النساء الحوامل من الأعراض التقليدية لالتهاب الزائدة الدودية، وتحديدًا في نهاية الحمل.

يدفع الرحم الزائدة الدودية إلى الأعلى أثناء الحمل ويحدث الألم في الجزء العلوي من البطن بدلاً من الجانب الأيمن السفلي.

قد تعاني النساء الحوامل المصابات بالتهاب الزائدة الدودية أيضًا من حرقة المعدة والغاز ونوبات الإسهال والإمساك.

أسباب الزائدة الدودية

على الرغم من أن غالبية أعراض التهاب الزائدة الدودية تشير إلى التهاب الزائدة الدودية، إلا إن هناك مجموعة واسعة من الأسباب الأخرى للألم في منطقة الزائدة الدودية، بما في ذلك:

  • التسمم الغذائي.
  • الاسهال والإمساك والتقيؤ.
  • قرحة المعدة.
  • مرض كرون.
  • حصى المرارة أو حالات التهاب المرارة.
  • التهاب الكلى وحصى الكلى.
  • التهاب البنكرياس أو الكبد.
  • الأورام في منطقة البطن.
  • تكيس المبايض أو التهابها.
  • الحمل خارج الرحم.

علاج التهاب الزائدة الدودية

علاج التهاب الزائدة الدودية

بعد التأكد من أن الشخص لديه أعراض الزائدة الدودية الصحيحة، سيبدأ العلاج على الفور، وعادة ما يعالج الأطباء التهاب الزائدة الدودية عن طريق إزالة الزائدة الدودية.

تسمى هذه الجراحة استئصال الزائدة الدودية، يقوم الجراحون بإجراء العملية بالتخدير العام، وسيوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية إذا كان المريض يعاني من ألم وحمى مستمرين أو طويلي الأجل في البطن، أو إذا ظهرت علامات انفجار التهاب الزائدة الدودية والعدوى، فقد تقلل الجراحة العاجلة من فرص انفجار الزائدة الدودية وتساعد على تجنب مضاعفات صحية إضافية.

يزيل الجراح الزائدة الدودية عن طريق ما يلي:

1- الجراحة بالمنظار

الجراح يقوم بعممل شق صغير في البطن ويدخل منظار البطن،وهو أنبوب رفيع مع كاميرا فيديو صغيرة والضوء، لعرض الجزء الداخلي من البطن، يمكن أن يقوم الجراحين بعمل واحد أو أكثر من الشقوق الصغيرة الإضافية وإدراج أدوات لإزالة أو إصلاح الأعضاء والأنسجة.

2- فتح البطن

  • يستخدم الجراح شقًا أكبر في المنطقة اليمنى السفلى من البطن، أصبحت الجراحة بالمنظار بشكل عام شائعة بشكل متزايد، مما يؤدي إلى مضاعفات أقل، مثل العدوى المرتبطة بالمستشفى، ووقت نقاهة أقصر، ولكن بعد فحص حالتك والتاريخ الطبي السابق، سيوصي الجراح بأفضل طريقة لك.
  • في بعض الحالات، قد يجد جراح الزائدة الدودية طبيعية أثناء الجراحة، إذا حدث ذلك، فعادة ما يزيل بعض الجراحين الزائدة الدودية حتى لا تتطور التهاب الزائدة الدودية في المستقبل.
  • يمكن علاج أعراض الزائدة الدودية بالمضادات الحيوية قبل الجراحة، وقد يتحسن بعض الأشخاص بالمضادات الحيوية ولا يحتاجون إلى جراحة، ويمكن علاج بعض الحالات الخفيفة من التهاب الزائدة الدودية بالمضادات الحيوية وحدها.

علاج مضاعفات انفجار الزائدة الدودية

يعتمد علاج مضاعفات انفجار الزائدة الدودية على المضاعفات التي تحدث، سواء التهاب الصفاق أو الخراج:

  • التهاب الصفاق: إذا لم يتم علاج المريض بسرعة، التهاب الصفاق يمكن أن يهدد حياتها، في معظم الحالات، الجراح يقوم على الفور بعمل شق للبطن لتنظيف الجزء الداخلي من البطن لمنع العدوى، ثم إزالة الزائدة الدودية.
  • الخراج: عادة ما يزيل الأطباء الصديد من الخراج للسماح له بالشفاء.

مضاعفات استئصال الزائدة الدودية

الجراحة لإزالة الزائدة الدودية آمنة بشكل عام، ولكن يمكن أن تحدث مضاعفات، وتشمل مضاعفات بعد الجراحة بالمنظار أو فتح البطن ما يلي:

  • إصابة موقع الجراحة
  • الخراج.
  • انسداد الأمعاء الصغيرة
  • التصاقات البطنية، أو عصابات من الأنسجة الشبيهة بالندبة التي تتشكل داخل البطن.

تشخيص الزائدة الدودية

عند تشخيص الزائدة الدودية سيود طبيبك معرفة الأعراض والعلامات السابقة، حيث سيقوم طبيبك بإجراء بعض الاختبارات والإجراءات الآتية:

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

1- اختبار البول

للتأكد من أن الألم لا يرتبط بالتهاب المسالك البولية أو حصوة الكلى.

2- الفحص الدم

هذا لاختبار ارتفاع خلايا الدم البيضاء التي تشير إلى وجود عدوى.

3- اختبار التصوير

يتم ذلك من خلال الأشعة السينية البطنية أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي للتأكد من التهاب الزائدة الدودية.

4- الفحص البدني لتقييم الألم

يضغط طبيبك قليلاً على المنطقة المؤلمة، وعندما يتوقف الضغط فجأة، يزداد الألم سوءًا، مما يشير إلى التهاب الصفاق.

ختامًا

إذا ظهرت أعراض الزائدة الدودية، يلزم الاتصال الفوري للطبيب المعالج الذي سيحدد خيار العلاج المناسب، وبعد الجراحة، من المرجح أن يتعافى المريض تمامًا من التهاب الزائدة الدودية ولن تحتاج إلى إجراء تغييرات على نظامها الغذائي أو نمط حياتها، ويوصي الجراحون بالحد من النشاط البدني لأول 3 إلى 5 أيام بعد الجراحة بالمنظار وخلال أول 10 إلى 14 يومًا بعد فتح البطن، ومن الأفضل التحدث مع طبيبك حول خطة التعافي.

Advertisements
Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: